آخـــر الــمــواضــيــع

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اهم الاماكن للسياحة العلاجية بمصر ((2))


  1. #1
    مشرف سياحة مصر
    ط§ظ„ط­ط§ظ„ط©: Hotel4arabs غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    رقم العضوية: 7
    الدولة: Cairo-Sharm-Moscow
    المشاركات: 85

    اهم الاماكن للسياحة العلاجية بمصر ((2))

    السياحة العلاجية بسيناء
    تعد جنوب سيناء منطقة مرتفعة تمتاز بالهدوء وانخفاض درجة الرطوبة ووجود الميه الكبريتية التي تصلح للعلاج وشفاء العديد من الأمراض وأيضاً الرمال الساخنة الناعمة في بعض مناطقها والتي تفيد في علاج الأمراض الروماتيزمية بالإضافة إلى ما تشتهر به من أنواع عديد من الأعشاب والنباتات الطبيعية التي تستخدم في الطب والعلاج.
    أهم معلم السياحة العلاجية

    حمام فرعون
    ويبعد عن نفق الشهيد أحمد حمدي حوالي 110 كم ويتكون من خمسة عشرة عين تتدفق فيها المياه الساخنة من داخل مغارة بالجبل الموجود بالشاطئ وتتراوح درجة حرارتها بين 55 إلى 75 درجة مئوية وأثبتت التحاليل امكانية استخدام المياه المعدنية في الاستشفاء من الأمراض الصدرية والجلدية وبعض أمراض العيون وتم التعاقد على إنشاء منتجع صحي عالمي بهذه المنطقة.

    حمام موسى
    يوجد بمدينة طور سيناء وتتدفق مياهه من خمسة عيون تصب في حمام على شكل حوض محاط بمبنى وتفيد مياهه الكبريتية التي تقرب درجة حرارتها من 37 درجة مئوية في شفاء العديد من الأمراض الروماتيزمية والجلدية وجاري إنشاء منتجع صحي عالمي بمنطقة حمام موسى.

    السياحة العلاجية باسوان

    هناك أيضا السياحة العلاجية التي تتمتع بها أسوان بشهرة واسعة إلى جانب كونها مقصد الراغبين في العلاج من أمراض مختلفة أهمها الروماتيزم الذي كان يعالج بطرق بدائية منها إحاطة جسم المريض برمال الصحراء الساخنة.

    وقد أجريت بحوث عديدة بمعرفة الخبراء والمؤسسات العالمية أثبتت صلاحية جو أسوان في علاج الأمراض المزمنة لما تتميز به من نسب عالية من الأشعة فوق البنفسجية، وانخفاض نسبة الرطوبة حيث تصل إلى 43.4% خلال الفترة من ديسمبر إلى مارس، بينما تبلغ النسبة في إنجلترا خلال المدة ذاتها ما بين 75% إلى 100%.

    كما أن أشعة الشمس على مدار العام مع جفاف الجو يكونان مناخًا مثاليًا لعلاج أمراض الروماتيزم مثل الالتهاب الشعبي و الربو و التهاب الكلى المزمنة.

    ويوجد بأسوان مركزان للعلاج بالرمال والمياه، ومن المقترح إنشاء قرية سياحية في المنطقة الممتدة ما بين فندق كتراكت وخزان أسوان تشتمل على مراكز خاصة للعلاج الطبيعي، ومصحات لمرضى الروماتيزم والأمراض الجلدية، وأماكن لإقامة المسارح و دور السينما و الملاعب الرياضية، وبناء المراسي للقوارب النيلية والبواخر السياحية .

    وكما هو معروف فإن المنطقة قد اشتهرت بالعلاج البدائي بطريقة الدفن في الرمال
    السياحة العلاجية بحلوان
    يوجد بمنطقة حلوان بالقاهرة مجموعة من العيون الكبريتية والحمامات الكبريتية التي تحتوي على المياة الكبريتية والمعدنية التي تستخدم في الخدمات السياحية العلاجية والتي تجذب عددا كبيرا من السائحين وقد قام المركز القومي للبحوث المصري قام بدراسة ظاهرة الاستشفاء البيئي في مصر وقام بإرسال 109 مرضى روماتويد مفصلي مزمن نشط للإستشفاء بمنطقة سفاجا لمدة أربعة أسابيع تعرضوا خلالها للعوامل الطبيعية بالمنطقة والمحيطة بالرمال السمراء والتعرض لأشعة الشمس لمدة ثلاث ساعات يوميا.

    وجرى عمل تقييم إكلينيكي للحالات قبل وبعد فترة التعرض كما تم متابعة الحالات لمدة ستة أشهر لمعرفة مدى تحسن حالتهم وجرت أيضا مقارنتهم بحالات تم علاجها بالعقاقير وأظهرت نتائج الدراسة الأولية تحسنا واضحا أكلنيكيا في 84 %من الحالات.
    وإستمر التحسن في 46%من الحالات بعد مرور فترة ستة أشهر، كما انخفضت سرعة ترسيب الدم إنخفاضا كبيرا في 57% وإستمر هذا الإنخفاض بعد مرور فترة الستة أشهر. كما استمر انخفاض تركيز معامل الروماتويد بدرجة كبيرة في 36% من الحالات.
    وثبت أيضا من تحليل الرمال السمراء إنها تحتوي على ثلاثة عناصر مشعة بنسب بسيطة غير ضارة ولكنها مفيدة في العلاج.
    وبذلك تأكد أن ظاهرة الاستشفاء البيئي في مدينة «سفاجا» ليست مجرد علاج طبيعي ولكن تأثيراتها على سرعة ترسيب الدم ومعامل الروماتويد تشير بقوة إلى إحتمال تأثيرها على جهاز المناعة المختل في مرضى الروماتويد المفصلي
    السياحة العلاجية بدمياط
    تعد منطقة الجربى السياحية من الأماكن السياحية المتميزة وتطل على النيل حيث تصطف الكازينوهات على شاطئه ويأتى إليها عشاق السباحة النيلية والسباحة الهادئة وتعتبر من أهم مناطق العلاج الطبيعى فقد اشتهرت منذ القدم بوجود تلال من الرمال الجافة التى تفيد فى علاج الروماتيزم وساعد على ذلك موقعها وخلو جوها من الرطوبة ونقاوة رمالها الصفراء الناعمة التى تحتوى على مادة الثوريوم المستخدمة فى علاج أمراض الروماتيزم وقد أستفادت محافظة دمياط بهذه المنطقة فى إنشاء مركز للعلاج الطبيعى وتزويده بأحدث الأجهزة الحديثة لتنشيط السياحة العلاجية


  2. #2
    الأدارة
    ط§ظ„ط­ط§ظ„ط©: الشرق الأوسط غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Mar 2011
    رقم العضوية: 2
    الدولة: تركيا
    المشاركات: 155
    بارك الله فيك و نتشرف بأضافتك الجميلة
    تحياتى
    الشرق الأوسط لإدارة المنتديات السياحية والتجارة العامة
    سياحة
    عقارات - سيارات - إعلانات مبوبة

    تحت إشراف

    شركة الشرق الأوسط للسياحة والسفر بتركيا
    سياحة - سفر - حجوزات - رحلات

    للتواصل مع إدارة المنتدى
    [email protected]

    للتواصل مع إدارة شركة الشرق الأوسط للسياحة بتركيا
    [email protected]
    TEL-+902123430281
    FAX-+902123431281
    www.metours.com
    www.me-tourism.com
    www.bookinginturkey.com

    HALASKARGAZI CAD NO25/8 HARBIYE SISLI ISTANBUL - TURKEY

    من مواضيع الشرق الأوسط :



  3. #3
    ضيف جدا
    ط§ظ„ط­ط§ظ„ط©: بتول غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: May 2011
    رقم العضوية: 23
    المشاركات: 9

    لقد برزت في الفترة الأخيرة أهمية السياحة العلاجية في العالم، وفي مصر بشكل خاص. ومن المدن المهمة في هذا المجال الغردقة، وهي أكبر المدن الواقعة على الساحل الغربي للبحر الأحمر، جنوبي مدينة السويس، وتشتهر بثرواتها الطبيعية من رمال غنية بعناصر معدنية يتداوي بها راغبو السياحة العلاجية. وتنتشر هناك منتجعات ومراكز العلاج الطبيعي كمركز “أنا أصلان” والذي ذاعت شهرته في علاج أمراض الشيخوخة وضعف الأعضاء الناتج عن تقدم السن والاكتئاب النفسي والتهاب وتيبس المفاصل ومرض الشلل الرعاش وأعراض سن اليأس عند السيدات وانسداد الشرايين، ويرجع تسميته وشهرته إلى العالمة الرومانية الأصل “أنا أصلان”.
    وأما سفاجا فهي تقع جنوب مدينة الغردقة وتتبوأ المرتبة الأولى من حيث أهميتها في مجال السياحة العلاجية بالنسبة لمصر، ككل خصوصاً في علاج الأمراض الروماتيزمية ومرض الصدفية.



    مدرسة علاج الصدفية


    إن اكتشاف علاج مرض صدفية الجلد جاء بالمصادفة، كما ذكر لنا الدكتور هاني الناظر أستاذ الأمراض الجلدية، ورئيس المركز القومي للبحوث، الذي قال إنه في أواخر الثمانينات رصد المسؤولون بمنطقة البحر الأحمر ظاهرة ملفتة للنظر حيث لاحظوا أن العديد من القادمين للسياحة في خليج سفاجا لممارسة هوايات الغوص، ويعانون من مرض الصدفية الجلدية، قد اختفى المرض من أجسامهم بعد قضائهم فترات تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بهذه المنطقة. وقد نقل المسؤولون هذه الملاحظة لوزارة البحث العلمي لدراستها. وقام فريق طبي متخصص من أساتذة المركز القومي للبحوث في أوائل التسعينات بدراسة لكشف أسرار هذه الظاهرة الفريدة، وانتهت الدراسة إلى أنه من بين تعداد سكان المنطقة، والبالغ عددهم حوالي 45 ألف نسمة لم تسجل حالة صدفية واحدة.
    ويوضح الدكتور هاني الناظر أن المقصود بالاستشفاء البيئي هو استخدام عوامل بيئية معينة لعلاج مرض معين دون استخدام أية أدوية أو كيماويات على الإطلاق، لذلك كان العلاج يتضمن استحمام المريض في مياه خليج سفاجا عالية الملوحة ثم التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية في الصباح الباكر وقبل الغروب يومياً.



    لماذا سفاجا… دون غيرها؟


    عيون لها خصائص علاجية


    وفي محافظة جنوب سيناء، الواقعة ما بين خليجي السويس والعقبة، ينتشر الكثير من العيون المائية المعدنية الحارة، مثل “حمام فرعون” و “حمام موسى”، وكلاهما يتميز بخصائص علاجية متفردة نظراً لاحتواء مياههما على عنصر الكبريت.
    وبتحليل هذه المياه من حيث خواصها الكيمائية والبكتريولوجية الطبيعية ثبت صلاحيتها وفعاليتها الفائقة القدرة في علاج أمراض كثيرة، مما شجع بعض المستثمرين إلى إقامة منتجع صحي سياحي متميز يقصده السياح من مختلف دول العالم، وهو يضم قرية سياحية ومركزاً للعلاج البيئي.
    وفي حلوان عيون معدنية وكبريتية لا تضاهيها أية عيون أخرى، وتمتاز بأعلى درجات النقاء حيث يستفاد منها في علاج الأمراض. وتضم حلوان مركزا كبريتيا للطب الطبيعي ولعلاج الأمراض الروماتيزمية والآلام. ويقوم المركز بعلاج الأمراض الجلدية وتيبس المفاصل والكسور العظمية الملتئمة بطريقة خاطئة، كما أنه يعالج القصور المزمن بالدورة الشريانية للأطراف والتهاب المبيضين التي (الذي) ينجم عنها (عنه) العقم والسمنة المفرطة المرضية.

    الواحــات

    ومروراً بمحافظة الجيزة تأتي الواحات البحرية والتي يجري إعدادها في الآونة الأخيرة لتصبح أكبر امتداد سياحي طبيعي للقاهرة الكبرى حيث تعج بالعديد من ينابيع وأماكن السياحة العلاجية، مما يؤهلها لكي تصبح من أهم المنتجعات العلاجية على مستوى العالم وذلك بفضل مناخها الجاف المعتدل وشمسها الساطعة طوال العام خصوصاً منطقة “عيون حلفا”.



    وأما سيوة

    التي تقع في غرب البلاد فهي تحتل موقع الصدارة بالنسبة للسياحة العلاجية والاستشفاء الطبيعي. وبالإضافة إلى نقائها البيئي واعتدال جوها، فإن كثبانها الرملية وعيون المياه المتواجدة فيها جعلها بحق لؤلؤة الصحراء الغربية.
    وإلى الجنوب الشرقي من واحة سيوة يقع “جبل الدكرور” ولهذا الجبل أهمية علاجية كبرى لأهالي المنطقة وذلك للاستشفاء من الأمراض الروماتيزمية وآلام المفاصل وعلاج الضعف والوهن والهزال الذي قد يصيب جسم الإنسان. ومن الطريف أن بعض الذين يعانون من تلك الأمراض يلجؤون أحياناً إلى أهالي هذه المنطقة فيعالجونهم بطمر الجسم بالرمال ويسمى هذا العلاج “العلاج بالدفن”، وهو يجري لفترة بين ربع ونصف ساعة يومياً على امتداد أسبوعين في أشهر الصيف وأثناء ساعات محددة بالنهار. وقد اشتهر هذا النوع من العلاج البيئي حتى صار مقصداً للسياح.
    وهناك عدد من المواقع العلاجية في محافظة الوادي الجديد والتي تحتل نسبة 67% من مساحة صحراء مصر الغربية، وتتميز بمناخها الجاف الذي يكاد يخلو من الرطوبة، وتنتشر في هذه المحافظة الرمال الناعمة والأعشاب والنباتات الطبية وينابيع المياه والآبار التي تحتوي على عناصر معدنية عظيمة مثل الكبريت والكالسيوم والمغنسيوم والحديد، وتصل درجة حرارة مياهها إلى 43 درجة مئوية.
    وتنتشر في محافظة الوادي الجديد مجموعة من النباتات والأعشاب التي تستخدم في الاستشفاء كنبات العشار والكركديه والنعناع والدمسيسة والتي يتم استخدامها في علاج الروماتيزم ونبات النعناع والذي يستخدم في علاج المغص وأمراض الجهاز الهضمي، والأجليج ( بلح السكر) ويستخدم في علاج مرض السكر، والحنظل ويستخدم في العلاج الموضعي لبعض الآلام الروماتيزمية بتسخين الثمرة وتقطيعها إلى نصفين ووضعها على موضع الألم.
    وتشتهر الواحات الخارجة بآبار المياه العميقة، وتبلغ درجة حرارتها 28 درجة مئوية. ومنها “آبار بولاق” ومجموعة “آبار ناصر” ولها (التي لها) خصائص علاجية. ونجد الميزات ذاتها أيضا في الواحات الداخلة، وفي محافظة أسوان والتي يطلق عليها زهرة الجنوب (والتي تعد) من أعظم المنتجعات الشتوية العلاجية على مستوى العالم، وكذلك “جزيرة إلفنتين”، و”جزيرة إيزيس”.
    وهكذا نرى أن مصر تزخر بأرقى أماكن الاستشفاء العالمية، وكيف أنها احتلت موقعاً متميزاُ في مجال السياحة العلاجية وأصبحت مقصداً لراغبي الاستشفاء من كافة بقاع الأرض.


    ويجيب الدكتور هاني على هذا موضحاً أن منطقة سفاجا تقع على خليج مائي محاط بمجموعة من الجزر والشعب المرجانية، مما ينتج عنه انخفاض في سرعة تيار المياه بالمنطقة مما يؤدي إلى زيارة نسبة الملوحة والمعادن بها. ونظراً لارتفاع هذه النسبة فإنها تؤدي إلى انخفاض في قوة الجاذبية الأرضية مما يؤدي إلى نشاط في الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم إلى أطراف الجلد بالإضافة إلى التوازن ما بين تركيز الملح داخل الأنسجة والخلايا وبين تركيزه خارجها، مما يكون له التأثير الفعال في علاج الصدفية. أما العامل الثاني فيتمثل في أشعة الشمس فوق البنفسجية والتي تسقط بكميات هائلة على المنطقة.
    ومنذ عام 1995 بدأت مدينة سفاجا في استقبال مئات المرضي من داخل مصر وخارجها ويأتي كل عام إلى المنطقة حوالي 2000 مريض. وقد حدث تطور هائل في مدينة سفاجا في الآونة الأخيرة حيث تم تزويد المدينة بكافة المنشآت السياحية الخدمية وتم تحديث مرافقها المختلفة بما يتناسب مع حركة السياحة العلاجية المطردة.
    وقد أثبتت التحاليل المعملية باحتواء رمال سفاجا على نسبة مأمونة ومفيدة من مواد مشعة بنسب غير ضارة من معادن مثل اليورانيوم والثوريوم والبوتاسيوم، كما أنها تحتوي على أغلب العناصر الفلزية المعروفة، كما ثبت أيضاً احتواؤها على نسبة كبيرة من أملاح الذهب المستخدمة في علاج مرض الروماتويد الشائع، والتهاب المفاصل المزمن والارتشاح المفصلي والالتهابات الجلدية.

    من مواضيع بتول :


    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •  

    1 2 3 4 5 6 7 8 12 13 14 15 17 18 19 20 21 22 23 24 37 38 39 40 41 42 44 45 46 48 49 50 51 52 58 60 62 64 66 69