تقاضي شركة طیران "لوفتھانزا" ً مسافرا لأنه لم يكمل "الجزء الأخیر"
من رحلته؛ حیث تعمد التخلف في مدينة فرانكفورت الألمانیة عن
رحلته التي كانت متوجھة من مدينة سیاتل الأمريكیة إلى العاصمة
ً النرويجیة أوسلو، مرورا بفرانكفورت.

وينقل موقع ھیئة الإذاعة البريطانیة "بي بي سي" عن شبكة "سي
إن إن" الأمريكیة، إن البعض ينظر إلى ھذه القضیة على أنھا رد فعل
قوي لشركات الطیران ضد موقع إلكتروني يعرف بـ"سكیب لاغنغ" أو "
Skiplagging ،"الذي يستخدمه المسافرون بكثرة للحصول تذاكر طیران بسعر منخفض.
ويزود الموقع المسافرين بأسعار تذاكر أرخص من شركات الطیران، وذلك بالسفر عن طريق رحلات جوية غیر
مباشرة.

عادة ما تشمل الرحلات الجوية غیر المباشرة محطة توقف "ترانزيت" في مدينة مھمة أو في المدينة الرئیسة
لشركة الطیران المعنیة، والوصول إلى المدينة الترانزيت يكون أرخص، باستخدام رحلة طیران غیر مباشرة، من
الرحلات الأخرى المباشرة المتجھة إلى الوجھة نفسھا؛ وذلك لأن أسعار تذاكر السفر تحدد بناء على الطلب
أكثر من التكلفة.


وفي حالة ھذا المسافر ھو يريد السفر من سیاتل إلى فرانكفورت، ولو طلب تذكرة رحلة مباشرة سیكون
سعرھا أعلى؛ لھذا يطلب تذكرة سیاتل - أوسلو، مع ترانزيت (توقف) في مدينة فرانكفورت، وعند الوصول إلى
فرانكفورت يتخلف عن استكمال الرحلة، ويطلق على ھذه الطريقة: "سكیب لاغنغ" أو السفر إلى مدن
الترانزيت،

ولكن محكمة في برلین رفضت ادعاء شركة الطیران، بینما قال متحدث باسم لفوتھانزا إن الشركة ستطعن في
قرار المحكمة.